“المخلفات الالكترونية و اعادة تدويرها” ثالث فعاليات أسبوع البيئة بألسن عين شمس

نظم قطاع خدمة المجتمع و تنمية البيئة بكلية الألسن، بجامعة عين شمس، ندوة بعنوان “المخلفات الالكترونية و إعادة تدويرها”، في ثالث أيام أسبوع البيئة للكلية، تحت رعاية أ.د.محمود المتيني، رئيس الجامعة، أ.د.عبد الفتاج سعود، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم و الطلاب، أ.د.هشام تمراز، نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع و تنمية البيئة، أ.د.سلوى رشاد، عميد الكلية، وإشراف أ.د.يمنى صفوت وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع البيئة، وبحضور أ.د.عبد المسيح سمعان، وكيل معهد الدراسات والبحوث البيئية لشئون الدراسات العليا والبحوث سابقًا ومقرر اللجنة العلمية للدراسات العليا وعضو مجلس الكلية من الخارج.

 وخلال كلمتها الافتتاحية أكدت أ.د.سلوى رشاد، عميد الكلية، على حتمية الحفاظ على كوكبنا الأم، و إعادة النظر في استخدامات مواردنا الغير متجددة، و تطبيق قواعد واضحة لكيفية الحفاظ على البيئة و مع تطوير البيئة لتحقيق الاستفادة من كافة الموارد المتاحة.

ومن جانبها أكدت أ.د.يمنى صفوت وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع و تنمية البيئة، على أن الكلية أطلقت مبادرتها خلال أسبوع البيئة لإعادة تدوير المخلفات الالكترونية بالكلية، بمشاركة طلاب الكلية.

و أكد أ.د.عبد المسيح سمعان، وكيل معهد الدراسات والبحوث البيئية لشئون الدراسات العليا والبحوث سابقًا ومقرر اللجنة العلمية للدراسات العليا، أن المخلفات الإلكترونية تبعث غازات سامة، بسبب إحتوائها على على مركبات كيميائية خطيرة ومشعة، مشددًا على أن تلك الأجهزة تحتوى على مواد سامة تخضع لتغيرات سريعة تتسبب في أضرار خطيرة على صحة الإنسان.

وأوضح أن مشكلة المخلفات الالكترونية تتزايد بشكل كبير مع التطور التكنولوجى الذي يشهده العالم صباح ومساء كل يوم، ولذلك فإن ملايين الأجهزة الكهربية و الالكترونية اصبحت في عداد المخلفات، والتي يسبب تراكمها أضرارًا للانسان و البيئة،  مثل أجهزة الحاسبات و الشاشات و البطاريات بأنواعها و أجهزة الألعاب الالكترونية و الهواتف المحمولة والأجهزة المنزلية، بالإضافة الى الأجهزةى الطبية و أجهزة الإضائة والتكييفات وأجهزة القياس و التحكم.

وأوضح أن أنتاج تلك الأجهزة بمختلف أنواعها يتم استخدام مواد و معادن ثقيلة مثل النحاس بنسبة20% و الزنك بنسبة 1% و الرصاص بنسبة 1 الى 5%، ، مؤكدًا أن كمية المخلفات الإلكترونية في مصر وصلت الى 88 ألف طن سنويًا وفق تقرير وزارة البيئة لعام 2020 ، ويؤدى إعادة تدوير المخلفات الالكترونية الى تحسين البيئة في مرحلة ما قبل التصنيع وما بعد الاستهلاك وهي تجلب أيضًا منافع أخرى حيث يشير الاتحاد الدولى للاتصالات أنه عندما يعاد تدوير المواد بشكل صحيح يمكن أن يحقق مكاسب مالية تزيد قيمتها عن 62 مليار دولار سنويًا وتخلق ملايين الوظائف الجديدة في أنحاء العالم.

وأكد على أن الدولة المصرية دخلت بقوة في مجال إعادة التدوير، حيث وافقت وزارة البيئة على التصريج لـ 7 مصانع لتدوير المخلفات الالكترونية بشكل آمن، حيث أن إجمالى عدد المشتركين في خدمات الهاتف المحمول في مصر عام 2020 وصل إلى 96 مليون مشترك.

كما شهدت فعاليات اليوم الثالث من أسبوع البيئة، نظم قطاع خدمة المجتمع و تنمية البيئة بالكلية يوم رياضى بالتعاون مع قطاع التعليم و الطلاب و إدارة رعاية الشباب، حيث شهدت ساحة الكلية تنافس الطلاب فى ألعاب كرة السرعة و تنس الطاولة، وفى الختام قامت أ.د.سلوى رشاد، عميد الكلية، بتكريم أ.د.عبد المسيح سمعان، على مجهوداته فى إثراء أسبوع البيئة بالكلية، وتسليمه درع الكلية و شهادة تقدير.

 

 

 

 

اكتب مراجعتك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *

X